منتديات شموع الادب والثقافة  
Google+ ‏
دعاء
 
عدد الضغطات : 13الاسلامي
عدد الضغطات : 15عدد الضغطات : 14عدد الضغطات : 13عدد الضغطات : 15عدد الضغطات : 14عدد الضغطات : 14عدد الضغطات : 13عدد الضغطات : 15ادم
عدد الضغطات : 12
عدد الضغطات : 11عدد الضغطات : 11عدد الضغطات : 11عدد الضغطات : 13عدد الضغطات : 17عدد الضغطات : 13
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نعمـة كنـوز الأرض الدفينـة (آخر رد :شجن المحبة)       :: رنة لجوالك ولا احلي مفااجئة جديدة (آخر رد :شجن المحبة)       :: أحاديث نبوية في الشكر (آخر رد :شجن المحبة)       :: نعمة الحياة ذي الوتيرة الواحدة (آخر رد :شجن المحبة)       :: نِعَم الهداية و التوفيق و العصمة و الاستقامة (آخر رد :شجن المحبة)       :: حكمه جميله (آخر رد :شجن المحبة)       :: طلب المساعدة في التخلص من حوالي 300 فأر (آخر رد :شجن المحبة)       :: مقاله عظيمه ورائعه ومتميزه (آخر رد :شجن المحبة)       :: في المدينة الاخرى (آخر رد :شموع من ذهب)       :: تحذير لـ jakibadr: إعلانات لمنتديات أخرى أو سبام (آخر رد :شموع من ذهب)      


العودة   منتديات شموع الادب والثقافة > منتديات اسرية منوعة > شئون اسريةوقضايا المجتمع والعنف الأسري وحلولها

شئون اسريةوقضايا المجتمع والعنف الأسري وحلولها كل مايخص حياة الاسرية ادم والطفل والمراهقين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-26-2010, 11:43 AM   #1

التائه الي الله
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 7.516
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
شموع الحب دراسة عن الحب والعلاقات الزوجية

إنه الحب القديم الذي يعد الصداع المؤرق دائما برأسي، لماذا لكل منا هذا الكابوس ذو الأجنحة التي تحلق لنجده أمامنا أينما ذهبنا، ومهما طال بنا العمر وبحثنا عن شخص آخر قد يكون هو الحب الصادق إلا أننا نجد هذا الماضي القديم في أذهاننا، وهل الشخص الذي قضينا أزمنة نلهث وراءه هرب وترك أثارا ليس باستطاعتنا نسيانها، لماذا وما هو السبب؟
هل بالفعل أحب الشخص المتعب أم هل أدمنت الألم للرغبة في شخص ليس لدي القدرة علي محوه من ذاكرتي؟
قد تكون Carrie Bradshaw قادرة علي التخطيط لخزانة ملابسها بالدقة الكافية ولكن عندما تأتي إلي الحب فإن الرياح لا تأتي بما تشتهي السفن وكما خططت لها من قبل وهل تكراره جعله أمراً معتادا؟
ومثل العديد والعديدات منا الحب "الكابوس" هوالحب الماضي، وبالنسبة لها لا يمكن لشيء أن يسد هذا الفراغ بشقتها الموجودة بنيويورك غير هذا الشخص الذي كانت توليه حبها من قبل، وإذا وافقت علي عرض الزواج من مصمم الأثاث الجذاب Aidan فهل لهذا الشخص أن يملأ الفراغ الذي تركه سابقه؟
وسواء ذهبت في رحلة مع الروائي المناضل Jack Berger أو سافرت إلي باريس مع شريك حياتها الفنان الروسي Alexandre سيبقي هناك رجل دائما ما يشغل الحيز الأكبر من عقلها ودائما ما يكون موجودا ويحدد بلا وعي قرارها عندما تكون علي موعد لتحديد لمن خيارات الحب؟!
ولذلك لماذا عندما قامت ممثلتنا المفضلة بأداء هذا الدور المثير في فيلمها الأخير العام الماضي سكبنا دموع الراحة والفرح. وعلي الرغم من ذلك لا تعترف العديدات منا بوجود "الحب الذي مضي" واندثر في ماضيها وعلي الرغم من ذلك يحتل المكانة الأولي من وجدانها وكيانها ذلك الشخص الذي لو كنا ضعيفات البنيان، أكثر ذكاءا، غنيات أو مهندمات إلا أننا نفضل أن نبقي عليه في مخليتنا.

هذا الحب الذي لو منحناه للشخص الذي نكون معه علي علاقة عمل فإنه سيركع علي ركبتيه ليعلن عن حبه لنا، وحتى بعد العديد من البدايات الفاشلة والمحاولات وذهاب الكثير من العمر وجدتCarrie الحب الحقيقي سخيفا، غير مناسب ولا تستطيع العيش معه؟ وهل لـCarrie أن تجعل الحب الجديد محاولة وبداية لنسيان الماضي القديم القابع في الذاكرة وهل يكون حبنا الحقيقي؟

في الواقع نادرا ما تحاكي الحياة الحقيقية تلك الموجودة في الخيال أو يرسمها الأشخاص علي شاشة السينما وذلك يشبه ما اكتشفته Michelle Davis 35 عاما بعد اثني عشر عاما، فقد اعتقدت السيدة التي تعمل في أبو ظبي أن أفضل شيء فعلته هو أنها تركت "كابوسها" أوحبها القديم أن يمضي وشأنه.
تقول Michelle Davis:
"لقد تقابلت وDavid لأول مرة بالجامعة ثم وقعنا في الحب، لقد كانت له عينان زرقاوان جعلتاني مغرمة به، فأي فتاة تقوي أمام رجل يبادرها لأول مرة قائلا: "هل نذهب سويا إلي سويسرا نهاية الأسبوع؟".

لقد بدأنا علاقتنا علي هذا الشأن ولم أصحو إلا علي معرفتي بأنه علي موعد مع أخري في كندا، لقد كنت محبطة وأنهيت العلاقة بسرعة وذهبت لأبدأ علاقة أخري مع رجل آخر اسمه Jiff لكنني لازلت معجبة بالشخص السابق بينما هو استمر في الاستمتاع بحياته الخاصة.
لقد ارتبطت مع Jiff لثلاث سنوات بعد أن تركنا الجامعة لكنني لم أستطع أن أخبئ مشاعري تجاه David ولذلك اتصلت به عندما تقابلنا في لندن واحتفظنا بعلاقتنا السرية لمدة ثلاث سنوات والحقيقة التي يجب ن أذكرها أن David أوضح لي منذ البداية أنه لن يترك زوجته Robyne أما أنا فقد أخبرته أنني أحبه بجنون ورجوته أن يبقي معي.
أما الصاعقة أن David ترك Robyne بالفعل ولكن ليس من أجلي بل من أجل سيدة تدعي Simone وبعد سنوات قليلة سافرت إلي الإمارات العربية المتحدة، وتركت Jiff وارتبطت بعلاقة مع رجل آخر اسمه Edward تقابلت معه خلال رحلة عمل إلي دبي وقد دعاني لأن نتقابل مرة أخري.
لقد بدأ Edward علاقته معاتبا لي لأنني قضيت قرابة عشر سنوات كنت أتجاهله خلالها وبعد سنتين انفصلت عن Edward ثم ارتبطت بـDavid مرة أخري لقد سافر إلي دبي وأصبح مرتبطا مع Simone وكما كان الحال من قبل بدأنا نرى بعضنا مرة أخرى.
وعند ذلك قال شيئا غير حياتي إلي الأبد وهو: (أنه قد وقع في حب فتاة صغيرة ولم أعد أناسبه) حطمت تلك العبارة قلبي وعاهدت نفسي علي ألا أقع في حب مثل هذا أبدا، وسأكون سعيدة من الآن فصاعدا طالما بعدت عن هذا الكابوس وأخرجته من حياتي.
فمنذ 12عاما وضعت مصيري بين يدي David وتركته يحطم أي علاقة كنت أقع بها، أما عن آخر القصة فأنا الآن متزوجة منذ ثلاث سنوات من رجل يدعي Peter ولدينا طفلان.

لقد اكتشفت Michelle زيف "كابوس" الحب الذي كان أكثر جاذبية عن الواقع لقد كان يبدو شيئا لا يمكن تحقيقه لذلك كان مرغوبا فيه، إنه يشبه قطعة القماش البيضاء التي نرسم عليها آمالنا وأحلامنا.. أربعة أطفال ومنزل في الريف وسيل من الهدايا والمجاملات، ولا عجب أننا لم نتعلم اسم السيد كابوس منذ الموسم الماضي في دراما (John Preston) Sex and the city الذي يحطم الآمال ولديه القدرة علي تحطيم كل الأشياء، لذلك أقول لماذا نرضي بذلك لأنفسنا؟
تفسر ذلك Helen Williams من مركز دبي للاستشارات النفسية حيث تقول: "يمثل السيد كابوس الشخصية الخارقة الذي بإمكانه تحقيق جميع أحلامنا والذي يرسم في المراحل الأولي من الطفولة.
وفي الواقع يكون من الصعب علي أي منا البعد عن هذا الكابوس أو الرجل الذي يسعدنا لكن احتمالات أن يجعلنا تعساء مدى العمر أكبر كثيرا، والآن لدينا مثال للسيدة Lisa Spears 31عاما التي تعرفت علي كل هذه المشاعر جميعا جيدا.
وفي البداية تحكي لنا: "لقد تقابلت وToby بعيدا عن الجامعة وفي الحقيقة لقد أمدني بوظيفتي الأولي في بنك استثماري بلندن ولو كنت أمينة لم يكن له دور كبير في أن أتولي منصبي بل عقد معي المقابلة وتمت الموافقة، لقد كان أنيقا ويكبرني بعشرين عاما وعلي الرغم من ذلك كان أنيقا ومهندما وبالطبع كان مديري لقد بدأنا في العمل عن قرب في أحد المشاريع التي أخذتنا إلي نيويورك ودبي ثم بدأت العلاقة تجمعنا أكثر.
وبالطبع لا يعني السيد "كابوس" دائما "حقائب النقود" لكنه الخيط البين الذي يربط كل هذه العلاقات في مرحلة كبيرة من العمر
وتفسر لنا Helen Williams قائلة: "أعلم جيدا أننا جميعا شديدي الانجذاب للمال والسلطة والمكانة الاجتماعية لكونهم عامل حماية وأمان، كما أنها ما نحتاج إليه لكي نكون حياة أسرية آمنة ولسوء الحظ إن الإنسان الذي يكون كثير العمل غالبا ما يكون أكثر حبا لنفسه عن الحب الذي يليه للمرأة وهذا هو الخطأ المبين فغالبا ما يكون السيد كابوس "كبير السن" في الوقت الذي يكون فيه أبا مثاليا".
وتتابع: "فالشخص الكبير سنا يكون ممثلا حقيقيا لأبينا ومن هنا يكون تعلقنا الكبير به وعلي عكس الآباء الحقيقيين فإن ممثليهم يكونون غير جديرين كما اكتشفت ذلك Lisa، حيث تقول: "لقد كنت في البداية مندهشة من نظرة Toby إلي فهو يتركني أسرف في المجوهرات وحقائب اليد وقضاء العطلات الأسبوعية، وبالطبع لم يخبر زملاءنا في العمل بعلاقتنا، ولم يطلب مني أن أقابل أصدقاءه، لقد تركت الأمور تسير كما هي لمدة سنتين وفي السنة الأخيرة نفذت نقودي وفقدت وظيفتي ولسوء الحظ أنني وجدت بسرعة عملا أخر في دبي وكنت سعيدة به في البداية، لقد توقف عن الاتصال بي ورأيت زوجته الجديدة 25 عاما في أحد المؤتمرات وحينها تعلمت الدرس وإن كنت تأخرت كثيرا".

قضتImogene watt 29عاما سنوات بجوار المدير Rufus الذي تقابلت معه في ملهي ليلي حيث تقول: "لم يكن هناك شيء أشد جذبا من اتجاهه المريح نحو المال، وذلك لأن لديه الكثير منه بالإضافة إلي حسه المرهف ولا مانع لديه في أن يأخذني إلي الفنادق الخمس نجوم أثناء العطلة الأسبوعية، وإذا تضايقت منه يفعل كل ما بوسعه لإزالة هذا الشعور إلا أنه يبعد عني لفترات طويلة، كما أنه اعتاد علي دفع الأموال الطائلة أثناء المشاكل".
وبالطبع يطبق العديد من رجل الأعمال هذه التقنيات في علاقاتهم الشخصية والعاطفية لأنهم يستخدمونها بالضبط في أعمالهم، وهذا الرأي يتفق معNona Efua-Otoo الأخصائية النفسية حيث توضح: "من المفضل لديك أن تحصلي علي كل ما تريدين، وعلي الرغم من ذلك فهو يقضي معظم حياته في العمل أو التفكير في العمل، ومن ثم فهناك عدم توازن للخروج عن ذلك النسق من جانبه وسيصبح الأمر مستحيلا ما لم يكن هناك وعي شخصي منه هو شخصيا بذلك وأن يكون علي وعي بأن يتصرف في الحياة الشخصية بشكل مختلف عن الحياة العملية".

وتتابع: "فمن الأجدى لنا ألا نكون مبهورين بالرحلات المسرفة التي يقوم بها هؤلاء الأشخاص، والأفضل لنا ألا نكون منبهرين وعلي علم بالسمات الشخصية لهؤلاء المسرفين "

أما الأخصائية Adalya Shivani فتفسر: "نعلم أن الرجل الذي يأخذك لقضاء
إجازة في باريس بطائرة نفاثة وخاصة هو رجل ليس لديه متسع من الوقت وقد تلحظين ذلك عندما يرن هاتفه المحمول علي مائدة العشاء بينما تحكين له عن مشاعرك ويجب عليك أن تقدري ذلك، لماذا؟

لأننا معشر النساء نبيع أنفسنا سريعا ونرتاح عاطفيا للرجل الغير متوفر لأننا متفائلون دوما ونشعر أن حبنا له سيغيره وأن علاقتنا ستكبر وقد نسجلها في شهادة تخرجنا إذا "اعترف لنا بالحب" ولذا نستمر في هذا الصراع الذي قد ينتهي بالانفصال".
لذا هل يمكن أن يجدي السيد كابوس؟ لن يبدو الأمر كذلك حتى لـCarrie فقد يصل الهمس إلي آذاننا بأننا لن نكون سعداء حتى في الجزء الثاني من الفيلم الذي يعد أفضل تجسيدا لهذه الحالات، حتى أن الأشخاص الذين شاهدوا النص يفترضون أن Carrie متحيرة من العلاقة التي جمعتها وحبها السابق ليس هذا فحسب بل إن Candace Bushnell لم تختار كابوسها، أما كاتب الرواية Carrie and co فتعترف بأنه كان لديها العديد من الحالات المشابهة لهذه الرواية عندما كانت في سن30عاما إلا أنها استقرت في النهاية مع Charles Askegard الذي يكبرها بعشر سنوات وتزيد.
لقد انتظرت الشخص الصحيح وقدمت النصيحة للعديدات، وبالطبع هناك المحظوظات اللاتي يكتشفن الكابوس في بداية العمر وسرعان ما يصبح الشخص الصحيح وتكون معه العلاقة أفضل فلا نستطيع أن نقول أن كل الحياة سوداوية فهناك ما يمكن تغييره ولو كانت لديك القدرة علي التغيير بالفعل.

وهذه Helen Williams تعرض بعض الدلالات المساعدة التي قد تكون بمثابة عون لك حيث تقول: "توقفي وخذي لحظة لتسألي نفسك ما هو الشيء المفقود في علاقتي الراهنة؟ ما هي توقعاتي؟ ما هي النماذج والأمثلة التي يجب أن أحذو حذوها لتصحيح علاقتي؟ هل أتوقع أن تلبي متطلباتي من جانب هذا الشخص وما هي الأشياء بعيدة المنال؟ ولماذا أجازف بالخطأ؟"
ومنها تقدم Shivani Adalja النصيحة بتحليل أسبابك كلية قبل الالتزام بالسيد كابوس وتقول: "يجب أن نعترف بأنه لا يوجد كمال وأن ننظر إلي قرارة أنفسنا لكي نجد ما نبحث عنه بدلا من مطاردة الرجل الذي قد يرغب أو لا يرغب فيك".
فبحثنا عما لا يمكن تحقيقه يعكس ضعفنا الشخصي للطاقة والقدرة الأساسية وضعف الإيمان بذاتنا، فانظري إلي قرارة نفسك وطاردي أحلامك ولا تطاردي السيد كابوس لأنه في نهاية اليوم قد يقول لك إنه ليس في حاجة إليك وفي الرأي الخاص لـ Michael Patrick king منتج فيلم Sex and the city يبقي السيد كابوس "دائما بعيد المنال" وبالنسبة للعديدات منا يصبح ذلك جرس إنذار حتى لو كان هو الشخص المناسب (صح) ولكن بالنسبة للمتفائلات منا يكون الأمر مختلفا ويصبح مصباحا للحب الحقيقي وبالنسبة لـ Carrie فإن هذا الحب الخارق لا يمكن الاستغناء عنه حتى لو لم يتم الحصول عليه والوصول إليه.

السيد كابوس أوالسيد مناسب كيف تعرفينهما مبكرا؟
- الشخص الخطأ : سوف يتركك تسرفين في كل شيء وسوف تشترين ما ترغبين فيه من قبل سكرتيره الذي يعرف مقاس حذائك أكثر من أمك.
- الشخص المناسب: سوف يشتري لك ما يستطيع ولكن في عيد ميلادك وسيمدك بالعناية مدي الدهر.
- الشخص الخطأ : سوف يحجز لك "منضدة ليلة الجمعة" في فندق خمس نجوم وسوف يطلب ما غلا سعره لأن ذلك المفضل لديه.
- الشخص المناسب: سوف يتذكر أطعمتك البحرية وسوف يحضرها لك في المنزل عندما تكونين مرهقة من العمل.
- الشخص الخطأ : سوف يتوقع منك أن تراعي وظائف عمله الكثيرة.
- الشخص المناسب: سوف يدعوك لحفل زفاف أصدقائه المفضلين ولمنزل والديه في الأعياد.
- الشخص الخطأ : سوف يكون في عجلة من أمره خاصة عندما يكون في رحلة عمل أو زيارة أو غير ذلك.
- الشخص المناسب: سوف يناديك كل يوم ويفعل دوما ما يتركك سعيدة.
- الشخص الخطأ : سوف ينظر دائما إلي فوق كتفيك.
- الشخص المناسب: لن يكون قادرا على التوقف عن التحديق بعينيك.

يتبع

al,u hgpf ]vhsm uk ,hgughrhj hg.,[dm hg.,[dm ]vhsm al,u

شموع من ذهب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 11:49 AM   #2

التائه الي الله
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 7.516
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
افتراضي التشابه بين الازواج عنوان حب ام جرس انذار

التشابه بين الازواج عنوان حب ام جرس انذار

التشابه بين الأزواج .. البعض ينبذه والبعض يعتبره وثيقة مودة يكتبها الزمن
أشياء كثيرة تتشابه، وبمرور الزمن تصبح صورة طبق الأصل من بعضها بعضا، حتى يصعب التمييز بينها. ولا تسلم الحياة الزوجية من ملامح التشابه هاته بفعل العِشرة الطويلة وتراكم المودة والمحبة.
وبرغم أن الكثيرين يرون في هذا التشابه عنوانا على متانة العلاقة الزوجية، فإن البعض يرون عكس ذلك.
فالتشابه في رأيهم يعني التكرار والرتابة والاستسلام للأمر الواقع، وهو ما يصيب العلاقة الزوجية بالجمود، وافتقاد الحيوية وعنصر المفاجأة، الذي يصنعه التباين في الطباع والملامح ووجهات النظر إلى الحياة والأشياء.
أيضا يرى هذا الفريق أن منطق الاستقرار في العلاقة الزوجية، هو إفراز حركة تفاعل بين كائنين، كلاهما يكمل الآخر، ولا يلغيه، مهما بلغت وطأة الزمن والظروف.
تتفق هويدا مصطفى (40) عاما، مترجمة بإحدى الصحف القومية، مع الرأي الأول وتقول «تزوجت منذ 15 عاما، بشكل تقليدي، وكانت بيننا خلافات كثيرة وحادة حول بعض الأشياء، إلا أن طيبة قلبه كانت المفتاح لإتمام الزواج.
وعلى مدى هذه السنين، ضاقت هوة الخلافات بيننا، بل صرنا نتناولها أحيانا، من قبيل المزاح والفكاهة.
الطريف في الأمر أنني أصبحت أدرك، كيف سيتصرف زوجي في الكثير من المواقف، وكيف يفكر في حل مشكلة محددة، ووجهة نظره في أمور بعينها، والأمر نفسه بالنسبة لي.
فهو الآن يقرأ أفكاري، ويتوقع ما سوف أقوم به في الكثير من الأمور الخاصة وغيرها، حتى إن أخوتي حين يناقشون رأيا يهم العائلة يعلقون: هويدا رأيها من رأي زوجها.
وأنا سعيدة بهذا التشابه، وأتصور أنه عنوان على المحبة والتفاهم، وصفاء العشرة». محبة هويدا للتشابه بينها وبين زوجها، تحيلنا إلى المصريين القدماء، حيث كان الزواج رباطا مقدسا، بل إن من طرائف حضارتهم أن لقبي «أخي وأختي» كانا من أكثر الألقاب العاطفية التي يطلقها الزوجان على بعضهما بعضا، للدلالة على تشابهما عاطفيا ووجدانيا.
وعلى العكس من ذلك تنفر سها عبد المقصود (35) عاما، محاسبة بأحد البنوك، من التشابه بين الأزواج، وتراه ينطوي على نوع من الخنوع لطرف على حساب طرف آخر.
تقول هويدا: «بصراحة طلقت زوجي الأول بعد 3 سنوات لأنني اكتشفت أنه أصبح صورة طبق الأصل مني، يريد أن يرضيني بأي شكل، حتى أصبحت أنفر من تكرار المجاملة التي فقدت معناها ومبررها، ووصل الأمر إلى الشك في قدراته العقلية والنفسية. المدهش أنه كان يحزن بشدة حين أنهره أو ألومه على فعل ذلك، لدرجة الشعور بالرثاء».
لا تحبذ سها المثل الشعبي الشهير «يخلق من الشبه أربعين»، وما يشيع من اعتقاد بأن بعض المتزوجين لفترة طويلة تتقارب ملامحهم بمرور الوقت والزمن، حتى ينشأ بينهما تشابه واضح في الوجوه، وطريقة النظر في التعامل مع الأشياء، وتشكك أيضا فيما يرويه البعض عن أنهم عاينوا على امتداد حياتهم حالات من المتزوجين بدوا أقرب في تشابه الملامح والطباع بينهما عن الأشقاء أنفسهم.
تعلق سها «نعم التكرار يعلم الشطار، لكن في الحياة الزوجية، لا تكون أصابع اليد مثل بعضها، لذلك لا بد من تنوع التوابل.
فالمعدة ذواقة وملولة، والعين والجسد والروح أيضا. الحمد الله زوجي الثاني، لا يشبهني، وإنما يكملني في أشياء كثيرة.
ففي لحظات النقص يكون هو الإضافة، وأنا سعيدة بهذه الجدلية، لأنها تشع على حياتنا المزيد من الحيوية، وتدفعنا إلى خوض الحياة كمغامرة يومية، مثيرة للدهشة والتأمل».
ومن جانبهم لم يغفل العلماء هذا الأمر، ففي إطار دراسة أجراها فريق من علماء جامعة ليفربول نشرتها دورية «التباينات الشخصية والفردية» في عددها الصادر في مارس 2006، اتضح وجود تشابه في الملامح ونمط الشخصية بين المتزوجين لفترة طويلة، وأنه كلما طال أمد الزواج، ازدادت قوة التشابه، إلى حد التطابق أحيانا.
المثير أن دراسة أخرى سابقة أجراها فريق من جامعة ميتشغان في عام 1987 خلصت إلى النتيجة نفسها، حيث توصلت إلى أن العديد من الأزواج ممن لا يتسمون، عند بداية الزواج، بأي تشابه بينهما، يصبحون متشابهين بعد مرور 25 عاما على الزواج، إلى جانب أنه كلما توافرت السعادة الزوجية، زاد حجم التشابه بين الزوجين.
وساق العلماء عددا من الأسباب لتفسير هذه الظاهرة، منها أن التجارب الحياتية المشتركة ربما تترك تأثيرها على ملامح الزوجين.
بينما يعتقد البعض أن اتباع أنظمة غذائية متشابهة ربما يسهم في ظهور التشابه في المظهر، لكن الاحتمال الأكبر، حسبما يرى دكتور روبرت زياونز، الذي تولى قيادة فريق البحث في الدراسة الثانية، يتمثل في أن الأفراد يميلون عادة وعلى نحو لا إرادي لمحاكاة تعبيرات وجه الزوج الآخر، وبمرور السنوات يؤدي ذلك إلى خلق تشابه بين الشكل العام للوجه بالنسبة للزوجين.
وربما يكون للتركيب الجيني أيضا دور، فقد توصل باحث بجامعة غرب أونتاريو إلى أن الأفراد يميلون لتنمية روابط صداقة أو علاقات عاطفية مع أشخاص يتميزون بتركيب جيني مشابه لهم، خصوصا أن دراسات علمية أخرى خلصت إلى أن الأزواج الذين يتمتعون بتركيب جيني متشابه ينعمون بحياة زوجية أكثر سعادة.
لكن حنان أحمد محمد (40) عاما، وهي موظفة بشركة مالية، ترى أنه رغم وجود مثل هذه الحالات التي يتقارب فيها الشبه بين الزوجين بمرور الوقت، فإنها ليست بالكثيرة، ولا تعدو كونها مجرد استثناء، يخضع للمصادفة أحيانا.
وتشير إلى أن السبب الرئيسي وراء التشابه، من وجهة نظرها، يكمن في «اتفاق الطباع بين الزوجين، وبلوغهما درجة عالية من الحب والتفاهم».
وتعتبر حنان الوصول إلى هذا التشابه بمثابة وثيقة غير موقعة رسميا، على مدى الحب والتفاهم بينهما. ويتفق معها أيمن الجارحي، 41 عاما، ويعمل مصرفيا، مؤكدا أنه شخصيا لاحظ هذه الظاهرة، موعزا السبب إلى «الحب والتوافق في الأفكار والميول والطباع بين الطرفين».
وأضاف: «ربما كانت مسألة المحاكاة اللا إرادية للآخر سببا محتملا»، مشيرا إلى أن «مسألة تنامي التشابه بين الزوجين تتوافق طرديا، حسبما يرى، مع الفترة الزمنية التي يقضيانها معا، فكلما طال أمد الزواج، ازداد التشابه وضوحا».
من جهته، أعرب الدكتور منير حسن جمال، رئيس قسم علم النفس بكلية التربية جامعة العريش، عن اعتقاده أن القضية بحاجة إلى دراسة أعمق، وأته صادف على الصعيد الشخصي هذه الحالات، خاصة فيما يتعلق بالتشابه بين الزوجين في السمنة أو النحافة المفرطة.
وأوضح أنه، على سبيل المثال، في حالة السمنة المفرطة، من المعروف أنها تؤثر بالسلب على المخ وتسبب حالة من الكسل والخمول الذهني، الأمر الذي يخلق تشابها بين الزوجين على مستوى التفكير.
وأشار أيضا إلى أن جميع التفسيرات سالفة الذكر - التجارب الحياتية المشتركة والتوافق العاطفي والنظام الغذائي المشترك ومحاكاة تعبيرات الوجه - ربما يكون لها دور في هذه الظاهرة.
لكنه ينبه إلى أن التشابه هنا لا يعني التكرار، بل هو حالة إنسانية تشبه المصفاة التي تقطر الشوائب، وتعد في جوهرها الأعمق بمثابة توأمة روحية لا إرادية بين الزوجين
دراسة طبية الفشل في الحب قد يسبب النوبات القلبية
ظل الأطباء يشتبهون لفترة طويلة في تأثير القصص الرومانسية العظيمة والافلام التي تحظى بشعبية على المغرمين بها، لكن نتائج دراسة شملت 9 الاف بريطاني توصلت اخيرا الى ان الوفاة يمكن ان تكون بسبب قلب محطم.
ووجدت الدراسة التي نشرت في دورية (سجلات الطب الباطني) ان الضغوط والقلق الناتجين عن العلاقات العدائية او الغاضبة يمكن ان يفاقم مخاطر الاصابة بامراض القلب. وزادت احتمالات الاصابة بنوبة قلبية أو الام في الصدر بنسبة 43 في المئة مقارنة مع الاشخاص الذين تربطهم علاقات طيبة مع زوجاتهم او شركائهم.
وكتب الباحثون يقولون "حالة القلب لاي شخص تتأثر فيما يبدو بالاعتبارات السلبية للعلاقات الخصوصية...اوضحنا ان الجوانب السلبية للعلاقات الحميمة.. مرتبطة بأمراض القلب المتعلقة بالشرايين التاجية."
وقال روبيرتو دي فوجلي وهو متخصص في علم الاوبئة بجامعة لندن الذي اشرف على الدراسة ان هناك بحوثا اخرى اظهرت ان زيادة الروابط الاجتماعية يمكن ان تعني حياة اكثر صحة .."الاثر الوقائي".. لكن دراسات قليلة هي التي تطرقت الى بحث كيفية تأثير العلاقات الوثيقة او الزواج على الصحة.
ودرس الباحثون الموظفين الذين اكملوا استبيانات بشأن الجوانب السلبية لعلاقاتهم التي شملت زوجة او صديقة وثيقة - في الفترة بين 1989 و1990 او بين 1985 و1988 .
وقال دي فوجلي ان الاسئلة التي وجهت للناس تتضمن ما اذا كانوا يحظون بمساندة عاطفية مثل فرصة للتحدث مع شخص بشأن مشاكل او ما اذا كانوا بوسعهم الاعتماد على شريك او صديق وثيق في شيء عادي مثل الذهاب في سيارته الى متجر للبقالة.
وتتبع الفريق هؤلاء الاشخاص على مدار 21 عاما ووجدوا ان الناس الذين ذكروا ان هناك شيوعا للجدال والانتقادات والانواع الاخرى للخلاف بينهم تزيد لديهم مخاطر الاصابة بنوبات قلبية او الام بالصدر بنسبة 43 في المئة.
وعندما استبعد الباحثون عوامل خطورة مثل البدانة والتدخين وتناول المشروبات الكحولية والتاريخ العائلي للاصابة بالمرض جاءت احتمالات الاصابة بنوبة قلبية أعلى بنسبة 32 في المئة كما قال دي فوجلي.
واضاف قائلا في اتصال هاتفي "اذا كان هناك اناس طيبون حولك فسيكون ذلك شيئا جيدا لصحتك."
ولم تبحث الدراسة ما اذا كانت العلاقات السيئة لها دور في شدة النوبة القلبية.
وقال دي فوجلي "من الواضح فيما يبدو من هذا التحليل انه اذا كانت الجوانب الايجابية للعلاقات الاجتماعية لها أثر وقائي مهم فالاثر السلبي يبدو أقوى كثيرا... الناس يستمرون في تكرار التجارب السلبية."
شموع من ذهب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 01:30 PM   #3

التائه الي الله
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 7.516
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
افتراضي كيف تقولين لزوجك احبك؟

كيف تقولين لزوجك احبك


يأتي الإعراب عن الحب بين الزوجين بالكلمات فقط ! وإنما هناك أيضاً وسائل عملية وتصرفات ملموسة وإيحاءات ذات معنى كبير تجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا العميق حتى وإن لم نعرب عن مشاعرنا العاطفية بكلمات صريحة.
إن الإعراب عن الحب بدون كلام أمر ميسور ، وهو أكثر واقعية وتأثيراً من الكلمات المنمقة والعبارات الرنانة .
وهذه بعض اللفتات الجميلة واللمسات الحلوة التي تدل على العاطفة المتأصلة من جانب الزوجة تجاه زوجها والعكس صحيح أيضاً
- استخدمي حبات الفاكهة الصغيرة ( الكرز ـ العنب ـ الفراولة .. ألخ ) لتكتبي بها عبارة "أحبك"وسط طبق الفاكهة الكبيرة
- ضعي مكعبات ثلجية على شكل قلب في كأس العصير الذي سيشربه
- ضعي وردة داخل الكتاب أو الصحيفة التي يقرأها
- في يوم الإجازة حضري له إفطاراً دافئاً وقدميه له في فراشه
- علقي صورته في مكان بارز
- أرسلي رسالة عاطفية رقيقة ومختصرة بالفاكس إليه أثناء العمل
- بعد الاستحمام ارسمي على مرآة الحمام بإصبعك صورة قلب على البخار ليراها وهو داخل بعدك
- ارفعي درجة برودة المكيف قليلاً والتصقي به التماساً للدفء

كيف تصبح رقة المشاعر نقمة تدمر صاحبها ؟وكيف نوجهها
إنهم نوع نادرمن البشر يتفاعلون مع كل شىء من حولهم ويشعرون بكل شخص محيط بهم، تؤثر بهم نسمة الهواء وتؤلمهم قسوة الحياة، إنهم حقا يستحقون عالما مثاليا ليحيون به، لكن لا تأتي الرياح بما تشتهى السفن، إنهم أصحاب المشاعر الرقيقة.
من بين كل خمسة أشخاص يوجد شخص واحد تنطبق عليه صفات الإنسان شديد الرقة وعالي الإحساس، حاول أن تكتشف نفسك عزيزي القارىء، هل أنت من هذا النوع أم لا من خلال الإجابة عن هذه الأسئلة؟
- هل أنت من الذين تتم استثارتهم بسهولة؟
- هل أنت سريع الغضب وقليل الصبر؟
- هل تزعجك الضوضاء المفاجئة أو الزائدة؟
- هل تعانى من مشكلات صحية غير معتادة؟
- هل أصبحت حساسا تجاه الأطعمة التى تتناولها؟
إذا كنت تعانى من هذه الأعراض فاعلم أنك من الأشخاص الذين يتميزون بالحساسية ورقة المشاعر الزائدة عن الحد المعتاد، وفى هذه الحالة يجب عليك محاولة كشف أسرار هذا المرض المميز حتى يمكنك التعايش مع الحياة، وتحسين صحتك والتمتع بالسعادة التى تستحقها.

التعريف العلمى للشخص مفرط الإحساس:
يعرف عن الأشخاص شديدي الحساسية ورقيقي المشاعر، أنهم أفراد ذوي إحساس مفرط، أو سريعى التأثر رغم إنهم أناس طبيعيون، لكن هذا الجانب من تكوينهم يجعل لديهم مشاعرا مفرطة ويؤثر بهم في كل شىء سواء كان هذا التأثر داخليا أم خارجيا.
وهذه المشكلة أو السمة شىء جوهري فى تكوين هؤلاء الأشخاص، حيث تصبح كالإعاقة التى تسبب لهم الكثير من الآلام فى الحياة؛ لعدم إداركهم بوجودها بشخصيتهم أو عدم تعلم كيفية التعايش معها، مما يؤدي إلى معاناتهم بصمت دون أن يشعر بهم أحد.
ويبتلى الأشخاص شديدى الرقة والحساسية بالكثير من المشكلات الجسدية والصحية، تؤدى إلى إعاقات جسدية مضاعفة عندما لا يتم معالجة سوء تدبرهم لحياتهم الخاصة.
الأعراض الشائعة لرقة المشاعر الزائدة:
وهنا قائمة تحتوى على أهم الأعراض التى يعانى منها الأشخاص ذوى الحساسية ورقة المشاعر المفرطة، فإذا لاحظت معاناتك من هذه الأعراض اعلم أنك شخص مفرط الإحساس ورقيق المشاعر، حيث إن إدراك وفهم هذه الظاهرة ودورها بحياتك سوف يكون من الأساسيات التى تساعدك على العيش بشكل صحي وكامل، كما تنعم بالسعادة،بالإضافة إلى منحك صحوة ضرورية تلفت نظرك لهدفك الأساسي من هذه الحياة.

فهيا بنا نتعرف عليها:
- سريع الانزعاج من أنواع الضوضاء المفاجئة أو الصاخبة.
- تشعر بالقلق من أى اضطرابات بالبيئة المحيطة.
- تتأثر تلقائيا وبدون مبرر بمشاعر وحالة الآخرين من حولك.
- تتأثر بشدة بما يحدث فى الحياة من صراعات أو مظاهر للعنف.
توضيح لظاهرة فرط الحساسية ورقة المشاعر:
من المعروف عن الأشخاص ذوى الرقة في المشاعر والحساسية المفرطة، أنهم متعاطفون بطريقة تزيد عن الحد، وهذا يسبب لهم الكثير من التعقيدات بالحياة، بسبب قلة خبرة هذا النوع الحساس من البشر بما لديهم من سمات غير طبيعية وزائدة عن الحد تجعلهم يشعرون بالطاقة العاطفية والأحاسيس الكامنة لغيرهم من الناس.
والتعاطف المبالغ به لما يحدث لهذا النوع من مشكلات، يمكن أن يؤثر بالسلب عليهم ويحول حياتهم إلى جحيم بسبب من يتعاطفون معهم من المحيطين بهم، وهذا بسبب عدم وجود حصانة طبيعية تقيهم من الخداع والمكائد التى يمكن أن يدبرها لهم هؤلاء المحيطين بهم.
ويبدو أن هذا النوع يزداد حيث يمثلون حوالى من 15 إلى 20% من سكان العالم.
والجزء الأغلب، يعتبر فرط الحساسية ورقة المشاعر سمة وراثية التأثير، بالرغم من قيام العوامل البيئية بدور واضح فى التعبير عنها وعن المرور بالحالة ككل.
ويبدوا أن سمات الحياة العصرية وما بها من تشوش واضطراب زائد بسبب النمو التكنولوجى المتزايد، ينتج عنها زيادة فى ظهور الحساسية المفرطة بين البشر وذلك لأن الإنسان بطبيعته يميل للبساطة وتزعجه التعقيدات.

المخاطر التى يتعرض لها الشخص شديد الحساسية، رقيق المشاعر:
عدم وعى الشخص الحساس بمشكلته يسبب له الكثير من المشكلات التى تؤثر عليه تبعا لمفهوم كل إنسان بحياته، وهنا بعض العواقب المحتملة الناجمة عن عدم فهم الشخص رقيق المشاعر لاحتياجاته النادرة وعدم قيامه بمعالجتها:

1- المعاناة من ضعف الصحة البدنية:

يعانى هؤلاء الأشخاص ذوي المشاعر الرقيقة من الكثير من المشكلات الصحية ومنها الأمراض التالية:
- الحساسية للأطعمة.
- حساسية الجلد.
- آلام المفاصل.
- آلام العضلات.

وإذا لم يتم الانتباه لهذا الأمر ودراسة هذه السمة أو حدوث تفاقم لها، يمكن أن ينتج عنه اضطرابات فورية فى الجهاز المناعي بالجسم وتشمل المشكلات التالية:
- مرض الذئبة.
- آلام بالنسيج الليفي للعضلات.
- السرطان.
والاضطراب المتزايد بالطاقة الذى يتعرض له أصحاب المشاعر الرقيقة يتعارض مع الإنتاج الطبيعي الجيد للهرمونات، كما ينتج عنه تلف وتضخم لأعضاء الجسم التى تسبب بعد ذلك مشكلات صحية خطيرة.

-2عدم الاستقرار العاطفي:
يصف الخبراء الشخص رقيق المشاعر بأنه كالمادة شديدة الشفافية التى يمكن أن ينفذ من خلالها كل شىء، وهذا ما يجعله غير قادر على الدفاع، ومقاومة التأثر بحالة المحيطين به من الناس، حيث يتأثر بما يعانون به من مشاعر غضب، صراع، اكتئاب وحزن.
يميل هذا الشخص إلى الاندماج مع تلك الحالات المضطربة، والمشاعر التى يمر بها الآخرون كما لو كانت خاصة به هو، وغالبا تصبح مصدر إزعاج وألم له فى علاقاته بالآخرين، ونتيجة لذلك يصبح هذا الشخص عرضة للاستثارة والغضب السريع وغير قادر على التحكم فى هذه المشاعر، ولسوء الحظ،يؤدي الاستمرار فى حالة عدم الاستقرار العاطفي إلى نوع من الإساءة الجوهرية، كوسيلة للتعايش وينتج عنها خضوعه لسوء استخدام الطعام والكحوليات وحتى الأدوية.

3- المشكلات العملية:
بسبب ما يعانيه هذا الشخص من تعرض متزايد للألم، يصبح إنسانا شديد الحذر والخوف خاصة عند الاختيار، وبسبب ميله إلى التفكير بعمق، يصبح مريضا بالخوف من العواقب حتى عند التفكير فى مسائل بسيطة لاتحتاج إلى كل هذا التفكير، كما يميل هذا الشخص إلى التردد.
ونتيجة لما يشعر به من مستوى عميق، يكون غالبا أكثر خجلا، منطويا ومنعزلا.
4- الاضطراب فى العلاقات مع الغير:
ولأن الأشخاص الطبيعيين لا يعانون من الأشياء بطريقة عميقة كما يحدث مع الأشخاص مفرطي الحساسية، فغالبا لا يتفهم أصدقاؤهم الحساسية المفرطة لهم، ويسببون لهم الجراح المستمرة بسبب الجهل بما يعانيه هؤلاء الأشخاص.
والأشخاص الطبيعيون مختلفون، فى حين أن الفرد العادي عادة لديه طبقة من الحماية أكثر سمكا ضد المثيرات والطاقة، بينما لا يملك الشخص شديد الحساسية قوة دفاعية ضد العوامل الخارجية.
وهذا يمكن أن يؤدي إلى تعقيدات كبيرة فى العلاقات مع الأناس العاديين الذين هم ببساطة لا يتفهمون ما يمر به الشخص مفرط الإحساس والمشاعر.
وحقيقة الأمر أن الأشخاص شديدى الحساسية ورقيقي المشاعر لديهم شعور متطور بشكل كبير بالإحساس بالذات، أو الأنا، وهذا الوضع يتطلب تنمية روحية.
والفشل بالنسبة للشخص شديد الحساسية يساوى الموت، ونتيجة للخوف الشديد من الفشل يحكم عليه بالتعاسة والظروف الغير مرضية، وقلة الإدراك للقوة النادرة التي وهبه الله إياها.
وهنا رأى أحد الادباء الحاصلين على جائزة نوبل فى الأدب بعام 1938، وهو الأديب Pearl S.Buck حيث يقول عن حقيقة تصوره للشخص مفرط الإحساس ورقيق المشاعر: "العقل المبدع بحق فى أى مجال ليس إلا مخلوق بشري ولد بشكل غير طبيعي، وحساس بطريقة لا يملكها البشر فابالنسبة له:
- اللمسة تساوي حضن.
- الصوت يساوي ضجة.
- المحنة تساوي مأساة.
- الفرحة تساوي نشوة.
- الصديق يساوي حبيب.
- الفشل يساوي الموت.
وأضف إلى هذا المخلوق الرقيق صفة الضرورة الهائلة للإبداع، الإبداع ثم الإبداع، وبدون الإبداع فى مجال الموسيقى أو الشعر أو الكتابة أو البناء أو أى شىء ذي معنى لا يمكن أن يكون للحياة معنى بالنسبة لهذا الشخص الحساس.
الفوائد والمميزات التى يتمتع بها الشخص رقيق المشاعر ومفرط الإحساس:
رغم المشكلات التى يواجهها الشخص رقيق المشاعر نتيجة لمثاليته الزائدة فى التعامل مع الأمور المختلفة والتى تسبب له الكثير من المشكلات والمعاناة بالحياة، إلا أننا لا يجب أن نحكم عليه بقسوة وننسى أن رقة المشاعر هبة ربانية وسمة ملائكية لا يتمتع بها إلا القليلون.

ومن المميزات النادرة التابعة لهذه الهبة:
1- يتمتع بالقدرة الإبداعية بالطبيعة:
الحقيقة المعروفة للكل هى أن الإنسان الموهوب هو في الأصل شخص يتمتع برقة المشاعر والحساسية المفرطة، برغم أن هذا النوع من البشر لا يصرح بما لديه من مواهب إبداعية وعبقرية، وذلك للتواضع الشديد الذى يتمتع به.
2- لديه وعي يفوق غيره:
وهذا يرجع إلى طبيعته الرقيقة ذات الأبواب المفتوحة الواضحة، فيكون لديه وعي أكثر من غيره من الأشخاص العاديين، كما أن ما يملكه من هبة يزوده بأدوات دقيقة للتعلم، والنمو، والتطور والفهم.
3- لديه قدرة هائلة على التطور:
الشخص عالي الحساسية ورقيق المشاعر يملك طاقة روحية عظيمة مدوية فى أعلى تردد، وبذلك تزيد من حالة التأهب مما يجعله ميالا بالفطرة إلى الإمكانات والقدرات العظيمة لتنمية القدرات الشخصية وتطويرها.
وفى النهاية نقدم لك عزيزي رقيق المشاعر بعض النصائح لتساعدك على التعايش مع هذا العالم القاسي:
1- يجب أن تتمتع بالنشاط البدنى:
بسبب الذكاء الداخلى الطبيعى لدى الشخص رقيق المشاعر والحساسية المفرطة يكون دائما منخرط فى مشاغل أغلبها ذهنية تطغى عن الإهتمام بالجانب الجسمانى له،وهذا العجز عن ملامسة أرض الواقع سوف يفاقم مشكلة عدم التوازن فى أنظمته الحياتية.
ومن هنا يصبح من الضروري عليه أن يقوم بالآتى:
- من الضرورى ممارسة نشاط جسدي بصفة يومية.
- ممارسة الرياضة اليومية لمساعدة الطاقة الجسمانية على العمل بفاعلية وهذا سيؤدي إلى تقوية الثقة بالنفس، القدرة الإبداعية، الصحة، والحالة العاطفية.
2- اتباع نظام غذائي صحي:
بسبب تفاعل هذا النوع من الأشخاص بشدة، وحساسيته تجاه الأطعمة، فمن الجيد لهم اتباع نظام غذائي صحي وطبيعي من خلال ما يلي:
- يجب تجنب الأطعمة المصنعة التي تحتوي على إضافات ومواد حافظة غير صحية وتفتقر إلى العناصر الغذائية الطبيعية.
- النشاط الدائم.
- عدم تناول الأطعمة التى تحتوي على نسبة عالية من المنبهات مثل الكافيين والسكر.
وباتباع هذه النصائح سوف تتمتع بمستويات مرتفعة من الحيوية والتوازن والصحة الجيدة.
3- خلص حياتك من السموم:
يجب عليك أيها الشخص الرقيق أن تتجنب السموم ليس فى الطعام الذى تتناوله فقط، بل فى بيئتك التى تعيش بها وفى علاقاتك، وذلك من خلال:
- تعلم أن تحدد الأطعمة التى تؤثر سلبا على جهازك الهضمي والجسدي ككل.
- اتبع نظاما كليا لأسلوب حياتك.
- اعلم أن المواد الكيميائية الموجودة بالمنتجات المنزلية الشائعة والمصنعة، مواد سامة يمكن أن تسبب تلفا لجهازك المناعي.
- تعلم أن تتجنب الأشخاص، والمواقف والبيئات الغير بنائة.
4- تعلم التركيز:
يجب أن تتقن مهارة تركيز الانتباه على شىء واحد فى وقت واحد، ولأننا نعيش فى عصر الابتكارات التكنولوجية، فيجب عليك الاهتمام الزائد خاصة عند العمل على الكمبيوتر، وهو وسيلة يمكنها تشتيت تركيز الفرد في اتجاهات لا نهاية لها.
5- قم بعمل شىء واحد فى وقت واحد:
بالتحديد والتحكم فى تركيزك وانتباهك، لن تكون فقط شخصا منتجا وفعالا بل ستتخلص أيضا من الضغط والتوتر الغير ضرورى، وتتخلص من المشكلات التى يقع بها معظم الناس.
6- التحق فى برامج النمو الروحي:
هذه الخطوة هي جوهر المشكلة، والهبة الحقيقية لكونك شخصا شديد الرقة والحساسية، ومن المهم جدا لك أن تطور قدراتك العقلية، والعاطفية والروحية، وربما يقال إن هذا السبب الحقيقي، والضرورة إلي التطور حيث إن النمو الروحي لدى الشخص يتبعه قوة هائلة فى المهارة الإبداعية والقدرة على الخلق والإبداع
شموع من ذهب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 01:32 PM   #4

التائه الي الله
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 7.516
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
افتراضي الانفصال الصامت بين الازواج ..نهاية المشاعر العاطفية في الحياة الزوجية

الانفصال الصامت بين الازواج ..نهاية المشاعر العاطفية في الحياة الزوجية


تحت سقف واحد منذ سنوات طويلة لكن المسافات بينهما بعيدة ، تلاشت ملامح الشراكة في علاقتهما الزوجية ،وحل عنها جمود في العواطف والمشاعر ، ليصبحا كموظفين في الحياة الزوجية تجمعهما لقاءات عابرة والتزامات مادية للحفاظ على شكلهما الاجتماعي والاسري امام الاخرين.
الانفصال الصامت او الانفصال العاطفي بين الأزواج واقع موجود على مسرح الحياة صور ومشاهد كثيرة لحياة زوجية يغيب عنها التفاهم ولغة الحب وتتسع دائرة التنافر الروحي والنفسي بين الزوجين متوجين الصمت سيدا للمكان.
وكالة الانباء اليمنية سبأ تتجول في هذا الاستطلاع بين أسوار المنازل لترصد حكايات محبطة ونهايات تعيسة لم تعلن انهيارها رسميا خوفا وحرجا من ثقافة العيب الاجتماعي.
تقول أحلام مدرسة 35 عاما " تزوجت منذ 10 سنوات بعد ارتباط عاطفي دام أربعة أعوام لم يكن والدي راضيا عمن اخترته شريكا لحياتي ووافق مرغما على زواجنا بعد أن تغاضيت عن عيوبه لثقتي بقدرتي على تغيير طباعه لأثبت لوالدي حسن اختياري وتقديري للأمور.
وتردف" بعد زواجي بفترة قصيرة تمادى زوجي في أنانيته وسلبيته تجاه أمور حياتنا الزوجية والمعيشية إلى جانب بخله الشديد واعتماده على راتبي في تأمين احتياجاتنا اليومية فأصبت بخيبة أمل وشعرت أنني أعيش بمفردي وفكرت ان الأمر قد يتغير بعد إحساسه بعاطفة الأبوة وتوليه مسؤولياته كرب أسرة بعد ولادة طفلينا الا انه ازداد سوءا لدرجة تحريض اطفالي على عدم احترامي.
وتضيف " حاولت مرات عديدة مد جسر الحب في ما بيننا وإعادة الشراكة التي كانت تجمعنا للحفاظ على حياتنا الزوجية من الانهيار لكن محاولاتي باءت بالفشل.

وتأسف "تنتابني حالة يأس شديدة عند تفكيري أن علاقتنا انتهت كغريبين يتقاسمان منزلا واحدا كل منا يعيش حياته بعيدا من الأخر " في حين يقول حسين 50 عاما " تزوجت منذ 25عاما من زوجة أخي المتوفى نزولا عند رغبة أبي لتربية أطفال شقيقي ورعايتهم ، وافقت على الزواج منها مرغما لم أشعر تجاهها بأي مشاعر وعاطفة غير أنها زوجة أخي التي يجب ان أتحمل مسؤوليتها وأطفالها.
ويسرد حسين " لم تكن الزوجة التي أتمنى ان تقاسمني حياتي وتشاركني أمالي وأحلامي مع ذلك لم اقصر في مسؤولياتي الزوجية والمعيشية تجاة عائلتي لدرجة أني كنت أتصنع مشاعر الحب والمودة لزوجتي لمعرفتي أنها تسعد بذلك ولأوفي بمسؤوليتي أمام الله.
ويضيف "شعرت ان من حقي الزواج من إمرأة أبادلها مشاعر الحب والمودة بصدق وتشاركني همومي وطموحاتي المستقبلية فتزوجت بعد ثماني سنوات بامرأة كانت السبب في انقطاع علاقتي العاطفية بزوجتي الأولى التي اكتفت بمشاعر الاحترام وطيب العيش في ما بيننا وتقديرها لي كوالد لبناتها.
ويواصل "احترمت رغبة زوجتي ولم أطلقها ، أعيش مع زوجتي الثانية في منزل مستقل مع أولادي الأربعة أمارس حياتي الطبيعية والزوجية مع امرأة أريدها وأبادلها مشاعر زوجية ولا اشعر بذنب تجاه زوجتي الأولى لأنها اختارت الانفصال وفضلت العيش كوالدة لبناتي فقط "
تعرف الأخصائية النفسية بمركز الإرشاد التربوي والنفسي في جامعة صنعاء أمل الجبري الزواج من الناحية النفسية أنه وحدة اجتماعية تجمع بين الرجل والمرآة يضعان فيها أساسا للأسرة.
فيما تسمي علاقة الزوجين في المنزل دون وجود روابط عاطفية اختلالا في العلاقة الزوجية وعلميا تدعى (الإختلالات الزوجية ) التي تنشأ منها صراعات ،عدم التوافق ، ظهور مشاكل ، عدم التواؤم كل مع الأخر ، توترات وسلوك سلبي للأزواج في معظم المواقف الحياتية لضغوط الحياة وهذا يؤدي إلى وجود الزوجين في المكان نفسه والمنزل وكل منهما يعيش بعيدا من الأخر مع عدم وجود المعاشرة الزوجية.

والأسباب التي تؤدي إلى ظاهرة الانفصال الصامت او اختلال العلاقة الزوجية ترجعها الاخصائية النفسية الى عدم كفاءة الزوجين في حل مشاكلهما الحياتية وتجميد المناقشة والمصارحة ما يؤدي إلى إقامة حاجز بينهما ،او اختلاف الطباع والرغبات والاهتمامات المشتركة ،الى جانب العنف الممارس من قبل الزوج أحيانا تجاه زوجته ما يثير مجموعة معقدة ومركبة من مشاعر التباعد والتعالي والنفور ينتج منها تدمير العلاقة بين الطرفين وحدوث الانفصال بينهما إلى جانب المستوى الثقافي والتفكير والميول والخلافات الى جانب الضغوط الاقتصادية.

وتواصل حديثها الأخصائية النفسية في مركز الإرشاد التربوي والنفسي في جامعة صنعاء " وتتعدد أسباب الاختلالات الزوجية وتتنوع ويرجع البعض منها إلى الزوج أو الزوجة او البيئة الاجتماعية التي يعيشان فيها كما ينتج من العلاقة السلبية بين الزوجين التفكك في الروابط الأسرية، الطلاق والهجر ما يسبب مخاطر كثيرة على الأطفال مثل السرقة،اليتم ، التشرد.
كما تبين دراسات كثيرة العواقب التي تسببها العلاقة السيئة بين الزوجين على الأطفال في هذه الأسر المضطربة زواجيا حيث يعانون ظروفا اجتماعية و نفسية وتربوية صعبة يتنج منها إحباط وحرمان وصراع ما يعرقل نضجهم الاجتماعي والانفعالي يجعلهم عرضة للإضطرابات النفسية والانحرافات السلوكية.

ويؤكد علماء النفس والاختصاصين في المشورة الأسرية ان هذه المشكلة تظهر بعد فترة ليست بقليلة من الزواج وليس اقل من خمس سنوات ويبدأ الانفصال العاطفي بين الزوجين بعد تراكم مشاكل تفاقمت ولم يتم حلها و أهملها الزوجان وينتج منها مع الأيام حالة من الكبت بسبب عدم المصارحة والمكاشفة وهذا اهم عامل يؤدي لهذه المشكلة الى جانب عدم تقدير حد الزوجين للطرف الأخر او عدم قيام الزواج على قناعة كافية و أحيانا قد تتسبب الرتابة والروتين في الحياة حدوث مثل هذه الحالات.
وعلى الرغم من صعوبة العيش ضمن علاقة زوجية جامدة وصامتة خالية من مشاعر المحبة والمودة الا أن الزوجين او احدهما خاصة الزوجة تقبل الاستمرار في الزواج الصامت حفاظا على الأطفال وخوفا عليهم من التفكك الاسري والاصابة باضطرابات نفسية او اجتماعية قد تؤدي إلى ضياع حياتهم المستقبلية او بسبب العادات والتقاليد والموروث الثقافي في المجتمع تجاه المرآة المطلقة خاصة وان معظم العائلات في المجتمع اليمني لا تروق لها فكرة أن تعود ابنتهم مطلقة سواء كان معها أولاد او لأن خروجها من بيت زوجها ستدخل إلى مجتمع بأكمله ينهش حقوقها ويصادر حريتها ويحاصرها فتفضل تحمل نيران رجل واحد أهون من مجتمع بأكمله إلى جانب أيضا حاجة المرآة إلى من يعولها.

وتصف وفاء ربة منزل 36 عاما " علاقتها بزوجها بشبة منتهية ،"أرى زوجي في المنزل في الليل بعد عودته من عمله ليهديني كلمات و إهانات متكررة وأحيانا يتكرم علي ببضع لكمات بعدها يدخل لينام ويستيقظ في اليوم الثاني وكأن ليس في الأمر شيء يتناول غداءه ويذهب لعمله "وتعلق " زوجي مقصر معي وقاس جدا في معاملته لي ولاطفالي إلا أني على تحمل هذه الحياة في منزله من اجل البقاء إلى جانب أولادي رغم أن الأمور قد وصلت في ما بيننا إلى درجة عدم الاحترام.
وتردف "حياتي معه جحيم لا يطاق ومع ذلك لا أستطيع تركه والعودة الى أهلي كونهم لا يتخيرون عنه خاصة ان لدي خمسة أطفال اعرف ان أهلي لن يستقبلوهم بترحاب لقناعتي بالمثل الشعبي القائل أن (نار الزوج ولا جنة الأهل ) لهذا لن أتمكن من تركهم له بعد أن هددني ان خرجت سيتزوج بإمرأة أخرى بالطبع لن تكون الملاك الحارس لأولادي.

وتخلص عملت بإحدى قاعات الأفراح لكي أؤمن مصروف اطفالي الى جانب ما يجود به الجيران علينا لكي أعوضهم ما يفتقدونه من حنان وأوفر لهم متطلباتهم الحياتية بقدر ما استطيع.
ولدى سؤال رئيس دائرة التوجيه والأرشاد في المؤتمر الشعبي العام الشيخ يحيى النجار عن هذه الظاهرة يقول إن بعض النساء تصبر على الظلم و الجور وسيطرة الزوج من اجل أطفالها ،ومن اجل أهلها ،والبعض الأخر من اجل وصمة العار من المجتمع اذا طلقت لأن هناك من الناس من يرغم ابنته بالصبر على كل ما ينالها حرجا من ثقافة العيب أن تطلقت ،إلى جانب المجتمع الذي لا يرحم ولا ينظر الى أسباب الطلاق وإنما ينظر الى المطلقة نظرة غير صحيحة و يوصلها الى السوء.
ويؤكد" ان الحياة الزوجية شراكة بين اثنين في السراء و الضراء وفي الشدة و الرخاء شراكة على المودة والمحبة والاحترام المتبادل بين الزوجين وذلك الحب الذي لا ينفصم فإذا ما وجد ذلك عاش الزوجان في سعادة ورغد عيش.
ويقول اذا احتلت الكراهية محل المحبة والحياة النكدة محل الحياة السعيدة تصبح الحياة بين الشريكين حياة نكدة ومتعبة واذا أصبحت الحياة بهذا الشكل وحاول الشريكان مرارا عديدة ان يصلحا من امرهما بحيث يعودان الى حياتهما الطبيعية والطيبة فهنا يمكن ان ينفصلا والطلاق هو الحل اذا لم يجدا الحياة المرجوة بينهما ".

ويضيف النجار "اذا كان الزوجان قد عاشا فترة وأنجبا أطفالا تصبح هناك صعوبة في انفصالهما لأنه بانفصالهما يضيع الأطفال فإن انضموا الى أبيهم ضاعوا وإن انضموا إلى أمهم جاعوا.

ويرى ان المرآة التي أصبح قدرها زوجا ظالما او ذا نزعة تحكمية يقوم بذلك كله اما لأنها أصبحت مثقلة بالأطفال او أنها انسانة فقيرة او أن أهلها لا يرضون عنها اذا تطلقت فإن هي صبرت و ثابرت واحتسبت فإنها مأجورة وهذا الصبر سوف يوصلها الى نتيجة طيبة.
وينصح النجار "الزوج ان يراجع نفسه ويحاسب ضميره ويعامل زوجته المعاملة الزوجية الطبيعية وأما ان ينكب في الدنيا قبل الآخرة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بالنساء خيرا فإذا كان إنسان لم يتبع وصايا الرسول فليعلم إذا أفلت من عدالة الأرض لن يفلت من عدالة السماء وبالمقابل على المرآة ان تعين زوجها على أداء واجباته ولها في ذلك اجر كبير ".
وتنصح الإخصائية النفسية في مركز الإرشاد التربوي والنفسي في جامعة صنعاء أمل الجبري انه يمكن إعادة الروح والدفء إلى الحياة الزوجية وإنقاذ العلاقة الأسرية وإرجاعها إلى طبيعتها بعد حالة الفتور بعدة وسائل يلتزم بها طرفا العلاقة ان يشعر كل طرف شريكه بالحب والانتماء و الصحبة والمساندة أيضا محاولة كل منهما حل المشاكل والاختلافات في جو من التفاهم و المصارحة والمكاشفة والتعامل بمرونة وموضوعية للمشاكل و تبادل الآراء في ما بينهما مع تقديم التنازلات.
مضيفة " يجب ان يحافظ الزوجان على الاحترام المتبادل والإفصاح عن مشاعر الحب في ما بينهما والإطراء بشكل دائم و التشجيع المستمر لبعضهما البعض من اجل التفاعل الإيجابي في علاقتهما و مشاركتهما الفاعلة في تحمل الحياة معا و المعاشرة الحسنة.
وتنوه الجبري الى انه من الممكن ان يلجأ الزوجان الى طلب المشورة والنصيحة الاسرية والزوجية من مراكز متخصصة لتحسين العلاقة بين الزوجين وتقليل الصراعات بينهما و تأكيد الروابط الوجدانية لذلك.
وتخلص الجبري " لا تخلو الحياة الزوجية من بعض الإختلالات والاختلافات ولكنها تتحول بالتفاهم و المصارحة الى مدعم و منشط للتوافق الزوجي وبقدر نجاح الزوجين في تحقيق هذه المهمة يكون توافقهما الزوجي كما تتطلب الحياة الزوجية الأخذ والعطاء والتعاون المتبادل عند ممارسة الحقوق و المسؤوليات ووجود الاحترام و التقدير من أهم أسس النجاح في الحياة الزوجية.
الأختصاصيون في علم نفس الأزواج ينصحون ايضا بالاهتمام بتفاصيل الحياة الزوجية وتبادل الهدايا وكلمات الحب لاذابة الجليد بينهما وتبقى المشاكل ملح الحياة بين الزوجين.
ويؤكدون ان المرآة ذات طبيعة شفافة وحساسة الى ابعد الحدود ويجب الاهتمام بها من خلال تخصيص الزوج وقتا ولو قليلا للجلوس معها و إطرائها بعبارات تحبها وكذا الثناء على اهتمامها بنفسها وواجباتها المنزلية ما يدفعها الى القيام بواجباتها الأسرية على احسن حال وبذلك تبتعد الأسرة عن كل ما يعكر صفوها و كل ما يسبب الجفاء العاطفي و الجفاف الأسري ويوفر جوا عائليا صحيا تحيطه مشاعر الحب والدفء الأسري.

فيما ينصح اختصاصيو المشورة الأسرية أن يقوم الزوجان بدور الأحباء من خلال الأفعال و السلوكيات المشتركة البسيطة مثل تقديم الهدايا و تذكر المناسبات المشتركة الخروج في نزهات بمفردهم وعدم التردد في التعبير عن مشاعر الحب إلى جانب اهتمام المرآة خاصة بالهندام و الأناقة والتزيين من قبل الزوج او الزوجة كما ينصح باعتراف الأزواج بالمشكلة و المكاشفة و المصارحة وفتح باب النقاش كي لا تصل الأمور الى نهاية العلاقة إلا اذا وصلت الأمور بينهما لطريق مسدود يفضل أن يأخذ الزوجان الانفصال النهائي القانوني حتى لا يضيعا الوقت في حل مشكلة لا حل لها.
شموع من ذهب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 01:38 PM   #5

التائه الي الله
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 7.516
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
افتراضي اكتشفي الان اسرار لم تعريفيها من قبل عن الرجل

اكتشفي الان اسرار لم تعريفيها من قبل عن الرجل

1- يعذب المرأة كثيرا صمت الرجل .
إنها لاتدري لماذا يصمت .. ذاك لأنها تصمت عندما تكون غاضبة أو محبطة أو حزينة .

مالا تعرفه المرأة عن الرجل
هو أن الصمت هو الحالة الطبيعية لديه ، فهو يصمت لأنه ببساطة ليس لديه مايقوله وتحاول المرأة أن تستجره للكلام ، لأنها تعرف أنها إذا صمتت فهي تنتظر منه أن يسألها .. عن سر صمتها ..ثم تبدأ بالأسئلة التي يضيق بها الرجل ذرعا ..ويعتبرها تحقيقا . ويصاب بالحيرة أمامها لأنه ببساطة .. لايعرف ماذا يقول .

لذا فعلى حواء حينما يصمت وترغب في أن يتكلم ألا تلاحقه بالأسئلة وإنما تسترسل في الحديث عن موضوع يحبه ..بطريقة سلسة ناعمة .. وسوف يتجاوب معها .

2ـ تقدم المرأة الكثير للرجل ..وتصدم حينما تطلب منه شيئا ثم يصيح في وجهها أنه لايستطيع .. مع أنه طلب تافه جدا
مالاتعرفه المرأة عن الرجل

هو أنه شديد التركيز فيما حوله وأي تشويش يثير أعصابه حتى وإن كان يحبها ...لذا فعليها أن تتجنب أن تطلب منه ماتريد حينما يكون منهمكا في أي شيء ..أي شيء .. حتى لو كان شيئا تافها في نظرها .

3ـ تنتظر المرأة من زوجها أن يكون فارسها الذي يحنو عليها ويرق لشكواها .. ولكنها تصدم حينما تشتكي له ..بأنه يقول الموضوع تافه ولا يستحق منك هذا القلق وتظنها لامبالاة منه بها.

ومالا تعرفه المرأة
هو أن الرجل يقدم لها مايحتاجه هو ظنا منه أنه حل سيريحها مثل مايريحه ..فهو يحتاج ممن حوله إلى الثقة بقدراته ..وقدرته على حل الصعاب .... وعند الرجال .. فمثل هذا الرد يعتبر منطقيا جدا ومطلوبا ..أنه يعني أنت قوي بما فيه الكفاية .. لتتجاوز هذا الأمر بسهولة ... ولكن المسكينة تغرق في حزنها وتتهمه باللامبالاة .

4- وإلحاقا بهذه النقطة فإن المرأة تستغرب من الرجل عصبيته وعدم تقديره لاهتمامها به
وردوده الفظة على أسئلتها التي توحي بالقلق عليه . .إنها تحتاج الاهتمام والحنان ..وتظن أنه يحتاجه ..هو يحتاجه ولكن ليس بهذه الطريقة ،ويحتاج منها أكثر إلى أن تحسسها بثقتها ، وإكبارها وتقديرها .

5ـ تستغرب المرأة حينما تذهب مع زوجها للسوق أنه يصبح عصبيا ويستعجلها ..فيما تريد هي أن تختار على مهل ، وكثيرا ماينتهي التسوق بمشكلة .

مالا تعرفه المرأه
هو أن التسوق ليس مشكلة عند الرجل ، بل المشكلة في أن الرجل يميل دائما إلى التركيز في نظراته .. تفكيره .. كلماته .
لذا يتعبه التشويش الموجود في السوق، كثرة البضائع والمحلات .. والبائعين فيما تستمتع المرأة بهذا التنوع وهي لاتفهم لم هو عصبي هكذا .
للمعلومية ، تستطيع المرأة أن تتحدث بالهاتف وهي تحمل طفلها وتراقب طبق العشاء على النار بكل يسر بينما يعتبر الرجل مثل هذا تعذيبا .

6ـ ماأن يبدي الرجل ملاحظته على المرأة في زيها ..طريقة كلامها .. حتى تبادر بالتغيير إرضاء له ..
ولكن يحترق قلبها المسكينه حينما لاترى منه هذا التجاوب بل تراه عنيدا أحيانا في إجابتها لما تريده من تغيير المرأة ببساطة تسعى لأن ترضي زوجها .. أما هو فيعتبر محاولة التغيـير تحديا صارخا لشخصيته فيقاوم .

مالا تعرفه المرأة
هو أن الرجل لابد من أن يحس بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيـير حساسة بالنسبة له .
7ـ أحيانا تلاحظ المرأة .. رغم أنها لم تقصر في شيء أن الرجل صار عصبيا فظا سهل الاستـثارة .. ينـتـظر حدوث أدنى مشكلة .. ليخرج من المنزل ... تغضب هي .. وبعد يومين .. يعود إلى وضعه الطبيعي .. وكأن شيئا لم يكن . تـنـتـظر منه أن يعتذر .. وهو لايفهم لماذا تعامله بهذه العجرفة ، مما يزيد الأمور سوءا .
مالا تعرفه المرأة عن الرجل
هو أنه يصاب بدورة عاطفية .. هذه الدورة لابد منها وإلا اخـتـنـق حبا .. الرجل بعد فترة يحس بفقدان التوازن ..وبحاجة لأن يعيش مع نفسه فقط ... يدخل إلى أعماقه ويغلق عليه أبواب كهفه والويل لمن يقـترب .
وهذا سر المزاج العصبي وبعد أن تنتهي الدورة تستمر يومين أو ثلاثة على الأكثر ، يعود وكله حب وشوق إلى زوجته التي لايفهم لماذا هي عصبية غير لطيفة غالبا .. حينما يدخل الرجل كهفه تلا حقه المرأة تظن أنه غاضب منها .. وملاحقتها تزيده انسحابا .
طبعا هذا الكلام لاينطبق على جميع الرجال وقد توجد بعضها في رجل ولا توجد في آخر
شموع من ذهب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 01:47 PM   #6

التائه الي الله
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 7.516
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
افتراضي بعضا من غرائب الزواج

بعضا من غرائب الزواج


زواج كليوباترا .. بأخويها
رجل تزوج أخته ، ورزق منها ولدا ، وبنتا .. فتزوج الولد بالبنت .. ورزقا ولدا وبنتا .. و تزوج الولدان الحفيدان ، ورزقا ولدا وبنتا .. وتزوج هذا الولد الأخير بأخته أيضا ، و رزق منها و لدا وبنتا .. هذه البنت التي هي من سلالة أجيال أربعة نتيجة زواج الأشقاء بالشقيقات ، هي " كليوباترا " ملكة مصر القديمة .. وهي أيضا .. تزوجت شقيقيها الواحد بعد الآخر

أربع نساء .. يتزوجن طفلاكان الأمير " سليم " - ( 1569 - 1627 ) ولي عهد ( الهند ) - عنده أربع زوجات ، عندما كان في الثامنة من عمره

! يطلب زواجه منها طوال عام .. برسائل يكتبها لها بدمه
دأب " هنري الأول " الدوق " دوجيز " طوال سنة كاملة على كتابة رسالة شهرية .. إلى حبيبته " آن دوجونزاج " .. يضمها الأيمان المغلظة بأنه سيقترن بها عندما تتحر من كل قيد !! .. وكان يكتب رسالته الشهرية تلك بدمه على رق ثمين ، يبعث بها إليها مع رسول خاص ! .. مع ذلك .. عندما تحررت " آن " وأصبح بإمكانها الزواج .. اتقرن " الدوق " بغيرها

! أصغر عروسين
إن أصغر عروسين معروفين في العالم هما ابن الملك " هنري " الرابع الفرنسي الذي عقد قرانه في الرابعة من عمره على " فرنسواز دولورين " ، وكانت في الثالثة من عمرها

! سلطان يجمع ( 30 ) ألف زوجة
السلطان " عبد الحميد الثاني " العثماني .. لم يكن له إلا خمسمائة ولد .. رقم تقريبي .. ولكنه ضرب الرقم القياسي بعدد الزوجات .. إذا جمع منهن 30 ألفا

ليلة زفاف صحفي
محرر صحفي في " الوول ستريت " جابهته صدمة رهيبة ليلة زفافه .. فقد حشر أحد أصابع رجليه بين المدفأة الكهربائية . في الوقت الذي كان مستلقيا بجانب عروسه ! .. وفيما هو يحاول الفكاك منها كانت عروسه تظن أن لهيب الحب والشوق قد أصابه .. وعندما استطاع أخيرا تحرير أصابع قدمه ، عرفت زوجته السبب الحقيقي لهذا النشاط الساخن جداً

ليلة زفاف .. مع الأشباح
في ليلة زفاف " لشيرلي بارثروب " من الأرمل " روي بارثروب " وبعد أن دخلا عش الزوجية ، بدأ أحد الكلاب بالنباح خارج نافذة غرفة نومهما ! . وما إن جلست " شيرلي " على حافة السرير حتى طارت إحدى اللوحات الجدارية من مكانها ، وتحطمت على الأرض، ثم تناولت كأسا من الشراب لتهدئ من روعها ، وصعدت إلى فراشها ! وفجأة سقطت إحدى أرجل السرير ، وبعدها سمعت صوت امرأة تضحك ورأت شيح زوجة " روى " الأولى وهو يزرع المكان ! .. وعندما انهارت منضدة الزينة من ثقل هدايا الزوج كانت " شيرلى " قد تشبعت بما حصل معها .. فقامت بالتقاط حقيبتها بيد ، و طرف ثوب زفافها باليد الأخرى .. ثم ولت هاربة تاركة زوجها مصعوقا من هول المفاجأة

أطول طلب زواج
كان الكاتب الإيطالي " فرانشيسكو كولونا " شديد الحياء .. ويخجل من التقدم بطلب يد الفتاة التي يجبها و تدعى " بوليا " .. فكتب من أجل ذلك كتابا سماه ( حلم حب ) مؤلف من 165 ألف كلمة ! .. وكانت الأحرف الأولى من كل عنوان فصل من فصولة السبعة والثلاثين تقرأ هكذا : " فرانشيسكو كولونا ، يحب بوليا "

يتزوجان . . وعمرها أقل من عام
تزوج طفل يبلغ من العمر أحد عشر شهرا ، بطفلة تبلغ من العمر ثلاثة أشهر في شمالي بنجلاديش لوضع نهاية لعداء دام عشرين سنة بين عائلتين متنافستين تدعى كل منهما أحقيتها في ملكة أرض زراعية متازع عليها

! زواج المصادفة
قد تجئ الزيجات من أماكن لا تخطر على بال.. فقد كتب شاب من "بريستول " يدعى " جراهام " عنوانه على ورقة صغيرة ، ووضعها في زجاجة أغلقها إغلاقا محكما .. ثم ألقى بها في النهر ! وتصادف أن انتشلت الزجاجة فتاة حسناء ، لم تجد غضاضة في أن تكتب إلى " جراهام " خطابا لتتعرف به .. وبعد عدة أشهر ..كانت الفتاة زوجة لشقيق " جراهام

يتزوج 10 مرات وعمره 112 سنة
تزوج " توماس بار " الإنجليزي عشر مرات في عام واحد ، بعد أن ماتت زوجته .. وكان عمره آنذاك 112 عاما ~ غرائب الزواج~

العريس 94 سنة .. والعروس 93 سنة
غضت قاعة الكنيسة - في بلدة ( برناي ) التابعة لمقاطعة ( نورماندى ) الفرنسية - بالجماهير الخفيرة ، التي توافدت من كل حدب وصوب لحضور زفاف الموسم .. بل زفاف القرن العشرين .. الذي عقدت مراسمه للجميع عن طريق الحلال بين المدعو ( لود ولف توماس لوفرانسو ) وهو من مواليد ( أول يناير سنة 1888 ) ، وحبيبة قلبه الحسناء ( أيزابيل أوجستن بوتيه ) وهي من مواليد العاشر من ديسمبر 1889

يتزوج أصغر منه بـ 86 سنة
المواطن الكيني ( محمد آلو ) تزوج بعد أن بلغ عمره قرنا تاما .. والعروس لا تتجاوز الـ 14 عاما .. وذلك بمدينة ( ميالي ) القريبة من حدود أثيوبيا

أكبر المتزوجين سنا
تزوج " ديورا افراموفيتش " وعمره 101 سنة ، من " يولا زهيفتش " وعمرها 95 سنة في ( يوغوسلافيا ) في ( نوفمبر سنة 1963 )

بطلة لعبة تنس .. تتزوج صديقتها
في جريدة ( الأحرار ) القاهرية هذا الخبر التالي الذي نشرته في يوم الاثنين 27/7/1987
أعلن في إحدى جزر الكاريبي نبأ أغرب زواج تم خلال هذه الأيام ... طرفاه نجمة التنس العالمية ( ماريتينا نافرتيلوفا ) . وكانت النجمة المشهروة قد عقدت قرانها على صديقتها الحميمة ( جودي ) وقدمت لها شبكة الزواج من الذهب الخالص .. وكانت ( ماريتينا ) الفائزة مؤخرا ببطولة ( ويمبلدون ) العالمية للتنس قد أعلنت رفضها لكل محاولات الزواج من الرجال ! وعلل البعض بأن مارتينا تعاني من خلل هرموني والغريب .. أن " مارتينا " وصديقتها " جودي " قد أعلنتا أنهما ينويان تأجيل مسألة الإنجاب قليلا

! تزوجت من خيال الشمس

فتاة من قبائل ( السدرا ) الهندية في مدينة ( جانجان ) زوجوها الأهالي لخيال الشمس المنعكس على الماء ، لأنهم يقدسون أشعة الشمس المنعكسة على الماء ..
يريد الزواج من فرسه
أطرف محاولة للزواج حدثت في مدينة ( دالاس ) الأمريكية ، عندما تقدم ( روس هيوارد ) بطلب رسمي إلى سلطات المدينة بشأن رغبته في الزواج من " ميسي " وهي فرسه التي أحبها كثيرا وظلت السلطات الرسمية حائرة أمام هذا الطلب الغريب والمرفوض دون نقاش لكنها أرادت أن تبحث عن سبب قانوني للرفض ، تقدمة للعريس ، المجنون ، حتى لا يلاحقها قانونيا وبعد تفكير عميق .. توصلت إلى السبب التالي : فالفرس عمرها خمس سنوات ، وهو سن صغير بالنسبة لأي عروس طبيعية ، لذلك كتبت السلطات عن الطلب المقدم منه : " مرفوض .. لأن العروس لم تبلغ السن القانونية "

توأمان يتزوجان من امرأتين على الرغم من التصاق جسديهما
عقد في عاصمة حزر الفلبين ، زواج لم تبق صحيفة في العالم إلا تحدث عن غرابته ! أما إنه غريب فحسبك أن تعلم أن الزوجين واسم أحدهما ( لوشيو جودينو ) والآخر ( سمبلشيو جودينو ) قد تزوجا - على الرغم من التصاق جسيدهما - من ناحية الكتف بشقيقتين منفردتي الجسم وقد عرض هذان التوأمان أمرهما على أهشر جراحي العالم ، رجاء أن يفصل جسم أحدهما عن جسم الآخر ، ولكن الأطباء أجمعوا على أن في هذه العملية خطرا على حياتهما

الزواج في الطرق المزدحمة
لعل أغرب زواج .. هذا الذي وقع في مدينة ( كينتوكي ) . فقد كان العريس عمره 62 سنة ، والعروس 60 عاما .. يسيران جنبا إلى جنب في طريق مزدحم بالمارة .. وعرض الشاب على فتاته الزواج ، فقبلت فما كان منهما إلا أن أوقفا أول قسيس قابلهما في عرض الطريق ، وطلبا منه أن يعقد قراهما هكذا في عرض الطريق . وقد كان

حسناء .. تختطف شابا .. لتتزوجه
" جيوسبي " . شاب كان أول رجل يخطف من أجل الزواج .. فقد قاوم " جيوسيى " غزل الجميلة " آنا " .. لكن الأخيرة لم تيأس رغم هذا الصدود .. ببل دعته لتناول القهوة في بيت عمها ، وقام هذا الأخير بالتواطؤ مع ابنة أخيه ، فأدخل "

جيوسبى " وأغلق الباب عليه
وأقامت عائلة " جيوسبى " دعوة أمام القضاء .. إلا أن الشاب الذي خضع أخيرا لإغراء " آنا " وافق على الذهاب معها إلى الكنيسة أما القاضي فقد اعتبر - عند نظره إلى الدعوى - أن خطلف رجل للزواج منه ليس جريمة . وشطب الدعوى
شموع من ذهب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 01:51 PM   #7

التائه الي الله
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

العضوٌﯦﮬﮧ » 4
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 7.516
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   7up
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
افتراضي خاتم الزواج ينطق بقصائد حب واخلاص ابلغ من الكلمات

تقليد متوارث يقود إلى القفص الذهبي



خاتم الزواج ينطق بقصائد حب واخلاص ابلغ من الكلمات
قد تكون المجوهرات أبلغ من الكلمات في بعض الأحيان بالتعبير عن مكنونات القلب، وتأتي في علب صغيرة بألوان متعددة من الأحمر إلى الأزرق الدافئ، مدموغة بشعار دار مجوهرات راق، فتبرق لها العينان وتحمر الوجنتان، وما إن يكشف عن محتواها حتى يتوقف الزمن وتتسارع نبضات القلب وترتسم على الوجه ابتسامة رضا، وتتردد أصداء كلمة «نعم» حتى قبل أن يطرح السؤال.

إنه تأثير خاتم الخطوبة على المرأة، ذلك الرباط المتين والشاهد على العهد بالوفاء والإخلاص بين الرجل والمرأة. وقد اعتمد منذ إرساء أسسه الشكل الدائري الذي يمثل الاستمرار والثبات لصياغته، وهو الشكل الذي التزم به صاغة المجوهرات، فنسجوه بأشكال وتصاميم متعددة، حملوها الرموز والشعارات التي تعبر عن الحب والرغبة في الارتباط. فكان الخاتم على شكل قلب أو عقدة، أو من معدن نفيس تتوسطه ألماسة متوهجة تمثل

عربون حب ووفاء. وقد برز في بعض التصاميم مرصعا بثلاث ألماسات ترمز إلى الماضي والحاضر والمستقبل، لتؤرخ مراحل الحب.
أما عن بدايات هذا التقليد فتشير الأبحاث إلى أنه تزامن مع تأطير العلاقات الاجتماعية ضمن مراسم الخطوبة والزفاف.
رموز الارتباط كانت آنذاك مصنوعة من مواد عضوية قابلة للزوال كالجلد والأعشاب، كما كانت تعكس المشاعر ومدى التعلق بالأرض التي ينتمي إليها الخطيبان.

تقليد وضع الخاتم في الإصبع الرابعة من اليد اليسرى له علاقة بشريان يمتد من الإصبع ويتصل مباشرة بالقلب، ويعرف بشريان الحب «فينا أموريس».
ويعود الفضل في هذا التحديد إلى الإغريق. أما طلب الفتاة للزواج عن طريق تقديم خاتم دائري الشكل فيعود إلى زمن الإمبراطورية الرومانية، حيث كان الخاتم آنذاك مصنوعا من الصلب ليشكل رمزا للصلابة والمتانة، وأيضا لعدم توافر الذهب في ذلك العهد.

وقد قيل إن النماذج الأولى التي شكلت الخاتم كانت تصنع من جزأين يتصلان بواسطة عقدة، يقدم الرجل لعروسه المقبلة نصف الحلقة ويحتفظ لنفسه بالنصف الثاني، وعند إتمام المراسم تجمع القطعتان ليكتمل خاتم زفاف العروس.
أما حفر التواريخ وعهود الأزواج فقد برزت في القرن السادس عشر كعبارات «أحبك» أو «معا إلى الأبد» وغيرها، كما حفرت على بعض التصاميم الأحرف الأولى لاسمَي العروسين، وهذا التقليد لا يزال محافظا على مكانته حتى يومنا هذا.
أما رحلة تقديم خاتم مرصع بالألماس بهدف طلب يد فتاة للزواج فلها حكاية أخرى، بدأت في القرن الخامس عشر، وتحديدا في عام 1477، حين طلب أرشيدوق النمسا ماكسيميلان يد الأميرة ماري دي بورغندي للزواج، وتم زفافهما في غضون 24 ساعة، وكان لاختيار الألماس خصوصية مميزة،، فهو الحجر الذي لا يُقهر ويرمز إلى الحب الأزلي، لكنه في تلك الحقبة من الزمن كان حكرا على الطبقة الأرستقراطية بسبب ندرته.

طبعا تغير الأمر مع اكتشاف مناجم الألماس في جنوب إفريقيا في منتصف القرن التاسع عشر، وتحديدا في عام 1870، حينها أصبح متاحا لشريحة أوسع من الناس، وإن بقي حكرا على الميسورين.
وقد شهد الخاتم المرصع بالألماس على ارتباطات تاريخية، كما جمع بين عائلات عريقة على مر العصور وسجل محطات مدهشة، فقد قدم أصغر خاتم خطوبة للأميرة ماري ابنة السنتين، ابنة ملك إنجلترا هنري الثامن عند خطبتها للأمير دوفان، ابن ملك فرنسا فرانسيس الأول، في عام 1518. أما خاتم خطوبة جاكلين بوفييه للسيناتور جون ف.

كينيدي الذي أصبح فيما بعد رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، فكان مرصعا بحجر ألماس بزنة قيراطين، محاطا بالزمرد، فيما وصلت زنة خاتم أميرة موناكو غريس كيلي إلى 12 قيراطا. أما ملك الروك آند رول ألفيس بريسلي فقد قدم لخطيبته بريسيلا خاتما بألماسة تزن 3.5 قراريط، محاطا بـ21 ألماسة. ويبقى خاتم زفاف الممثلة الأسطورة إليزابيت تايلور من الممثل ريتشارد بورتون الأكثر سحرا وإدهاشا، فقد زينته ألماسة فريدة بزنة 33.19 قيراطا.

لكن الخاتم الأشهر يبقى«كارتييه دايموند» الذي تلقته من زوجها أيضا، وقد تميز بكبر حجمه الذي وصل إلى 69.42 قيراط، ونقاوة عالية، وقد تملكه في عام 1978 الصائغ العالمي روبير معوض رئيس دار معوض للمجوهرات.
في أوائل القرن العشرين تضاعفت صناعة خواتم الخطوبة، وشملت عدة معادن نفيسة كالذهب والفضة، كذلك البلاتين، إلا أنه تم حظر استخدام هذا الأخير خلال فترة الحرب العالمية الثانية ليحصر استخدامه للغايات العسكرية، فالبلاتين يتميز بأنه خفيف وبراق ومقاوم للخدش والتأكسد.

انتقل خاتم الخطوبة إلى يد الرجل في زمن الحرب العالمية الثانية، كرابط يذكره بعهوده والتزاماته تجاه خطيبته، التي تنتظر عودة فارسها سالما من أرض المعركة.
ولا تزال تقاليد التقدم بطلب يد فتاة للزواج مرتبطة بالخاتم، بل أصبحت هذه الحلقة الثمينة، معنويا وماديا، عرفا اتفق عليه معظم الأزواج في هذا العصر الحديث، بالرغم من تعدد تقاليد مراسم الزفاف والشعائر المتبعة.

وبالتالي لا يزال خاتم الخطوبة يدفع الصاغة ودور المجوهرات الراقية للتنافس فيما بينها لتقديم الأفضل من «كارتييه» ومجموعة «لوف كوليكشن» إلى «ديور» ومجموعة «وي» و«شوميه» ومجموعة «أتراب موا سي تي ميم»، والعديد غيرها.
لكن عملية اختيار خاتم خطوبة يحمل ألماسة قيّمة، فيحتاج إلى الكثير من التأني والمعرفة ليثمر تأثيرا إيجابيا على الحسناء التي يقدم إليها، كما أن اختيار خاتم خطوبة يمكن أن يكون عاملا مؤثرا في إبراز جمال اليد:

- شكل الحجر الإجاصي والبيضاوي يمنح الأصابع الصغيرة طولا، بينما تلائم الأحجام الكبيرة والضخمة ذوات اليدين الكبيرتين.
- يجب مراعاة طبيعة عمل الفتاة قبل اختيار خاتم يتماشى مع أسلوب عيشها، إذ يستحسن بالفتاة التي تستخدم يديها كثيرا خلال مزاولة عملها أن يكون خاتمها ناعما لا يعيقها، حتى لا تجبر على خلعه وبالتالي إضاعته.
- يجب الأخذ في الحسبان أنه كلما زاد وزن حجر الألماس وكان خاليا من الشوائب ارتفع ثمنه، لهذا يفضل اختيار خاتم بحجم متوسط ونوعية جيدة، على خاتم مرصع بألماسة كبيرة تملؤها الشوائب.
- يجب مراعاة القوانين الأربعة للألماس ذي النوعية الجيدة، وهي: القطع المحترف Cut، وهذا لا يعني شكل الحجر، فالقطع يتمثل في عمق الحجر وعرضه والتقطيع المتساوي لسطحه.
فكلما كان الصقل جيدا جذب الحجر الضوء وعكسه بريقا ولمعانا مدهشا. أما وزن الحجر فيكال بالقيراط Carat، وكلما زاد وزنه ارتفع ثمنه. كذلك لا ننسى أن صفاء الحجر أو نقاءه يحدد جودته ومدى خلوه من الشوائب. وأخيرا اللون الذي كلما مال إلى الاصفرار خفف من قيمة الألماسة.
- يعتبر شكل الحجر الدائري الأكثر رواجا، تليه الأشكال الأخرى مثل الإجاصي والبيضاوي والبرنسيس والماركيز وشكل القلب.
- تتوافر ألماسات حرة بأحجام مختلفة تباع في علبة تكون مرفقة بشهادة موثقة من الدار أو مركز بيعها الأساسي.
وتذكر فيها مواصفات الحجر الذي يمكن للعريس تقديمه إلى خطيبته، على أن تختار بنفسها شكل الخاتم الذي ستتوج عليه الألماسة وتختم به مرحلة العزوبية.
شموع من ذهب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 03:45 PM   #8

عضو متالق يفوق الوصف

العضوٌﯦﮬﮧ » 45
 التسِجيلٌ » Sep 2010
مشَارَڪاتْي » 2.396
 نُقآطِيْ » ملاك is on a distinguished road
افتراضي

اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك
ملاك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 07:32 PM   #9

عضو متالق يفوق الوصف

العضوٌﯦﮬﮧ » 114
 التسِجيلٌ » Nov 2010
مشَارَڪاتْي » 2.229
 نُقآطِيْ » عامر العطيات is on a distinguished road
افتراضي

شموع من ذهب

تعلمت أن الإبداع والجمال
تكون حليفة لقلمك
ابداع بلا حدود
وجمال منقطع النظير
سلمت اناملك ايتها المبدعة
لا تحرمينا من جديدك
عامر العطيات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب, الزوجية, دراسة, شموع, شموع الحب الزوجية, والعلاقات

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سؤال ما معنى الحب؟وما هو الحب ؟ بنت البدو نبض المبدعين - خواطر - نثر - بأقلام الأعضاء 1 04-16-2012 08:16 AM
السعادة الزوجية:لمن هذا الموضوع/الحب والدين ريحانة القلب شئون اسريةوقضايا المجتمع والعنف الأسري وحلولها 3 09-10-2011 12:03 AM
السعادة الزوجية:وسائل تنمية الحب ريحانة القلب شئون اسريةوقضايا المجتمع والعنف الأسري وحلولها 2 09-09-2011 11:58 PM
بريد الحب بسماء منتدى شموع الأدب والثقافة الشيخة العنزية الترحيب والاستقبال - بدايتك من هنا - آهلآ وسهلآ بك 4 05-11-2011 06:57 PM

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:23 PM

أقسام المنتدى

منتديات خاصة | نفحات إيمانية - مواضيع أسلامية - أهل السنة والجماعة | منتديات شموع الثقافية | التقنيات الالكترونية والتصوير | شموع الادب والثقافة | العلوم والصحة والغذاء - نصائح طبية - الطب البديل والآعشاب | الترحيب والاستقبال - بدايتك من هنا - آهلآ وسهلآ بك | عـالـم الـمـدونات - متنفس الأعضاء - زاوية للمبدعين | زاوية حرة - للمواضيع العامه - والطروحات المتنوعة | خاص | برامج التقنية والكمبيوتر والحاسب الالي | مواضيع ساخنة - اخبار عاجله - حوادث عالمية | نبض المبدعين - خواطر - نثر - بأقلام الأعضاء | الادب العالمي English | التجارة والأعمال - وظائف شاغرة - آسواق الأسهم | الأطباق الساخنة - أكلات عربية وعالمية - طبخات شعبيه | صور منوعه -صور نادره - صور كراكاتير | النقاش الجرئ - الحوار الساخن - الرأي الأخر | شئون اسريةوقضايا المجتمع والعنف الأسري وحلولها | ديكورات - اثاث - غرف نوم - مطابخ - مفروشات | الدكتور محمد رأفت عثمان | المساجلات الشعرية النثرية والمحاورات | الجوال والنغمات والتوبيكات | منتدى الالعاب و المسابقات | منتدى التسالي والابتسامه | نفحات قرآنية - تفسير - تلاوات عطره - أحكام تجويد القرأن | ارشيف المختارات الادبية شعرية نثرية خواطر قصص | عالم حواء-جمال حواء-اناقة حواء | الغواص | ₪...~قصص وروايات الأعضاء~ ..₪ | همس القوافي- قصائد شعريه - دواوين شعراء- منقوله | محاضرات إسلامية - برامج دعوية - مرئيات وصوتيات - خطب | عالم التصميم والابداع ومستلزمات التصاميم | ₪...~التعازي والمواساة والدعاء للمريض~ ..₪ | نبض القوافي خاص لبوح الاعضاء - يمنع المنقول | تصوير ضوئي -تصوير فوتوغرافي-عدسة الأعضاء | لمسة ابداع بايدي الاعضاء | المواضيع المميزة - كتابات الأعضاء - الطروحات الحصرية | قصه -وقصيده -محاورات شعريه -الالغاز ماضي وحاضر | القسم الإسلامي | قناة شموع الادب YOUTUBE | صرخة وطن | خواطر حب - خواطر رومانسيه - خواطر حزينه -منقول | الانسان(الاحتياجات الخاصه - تحدي الإعاقة - الرعاية والإهتمام) | القصائد الصوتية والمرئية -والشيلات-والاناشيد | غوايات الشيطان | الوطن والمواطن | أخلاق سـادة البشـر | سيرة المصطفى - نفحات الرسل والأنبياء - سيرة الصحابة | الخيمة الرمضانية والحج والعمره | التهاني والتبريكات - ألفيات الأعضاء - التكريم والمناسبات | علم النفس - تطوير الذات -الطاقة الايجابية | تنظيم المنزل - التنظيف والترتيب - أجهزة منزلية | منتديات اسرية منوعة | عالم الرجل - ملابس رجالية - عطورات رجالية - ماركات | مستلزمات المواضيع | سياحه -سفر - صور مدن - دول عربيه - عالميه | للتجاره- تسويق الألكتروني - دعايه وإعلان | كورة القدم المحلية والعربية والعالمية والسيارات | ساحبك رغم الالم |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc
الاستضافة والدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة
تبرئة صاحب الموقع مما يحدث من تبادل الايميلات والتعارف والمواضيع المخالفة